منتدى عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المفلس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجريح المعذب



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 19/11/2009

مُساهمةموضوع: المفلس   الخميس نوفمبر 19, 2009 6:35 pm

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أتدرون من المفلس؟" قالوا :"لا يا رسول الله" قال عليه السلام: "المفلس من يأتي يوم القيامة بحسنات كالجبال, ويأتي وقد ضرب هذا وشتم هذا وأكل مال هذا فيأُّخذ من حسناته وترد إليهم حتى لا يبقى من حسناته شيئا, فيأخذ من سيئاتهم فيُكب على وجهه في النار" أو كما قال صلى الله عليه وسلم.

الإنسان بجميع جوارحه وخبراته وتعقيداته الخَلقية والخُلقية ما هو إلا مجرد مخلوق من مخلوقات الله العديدة ويكاد لا يتعدى وزن الريشة ولا حجم الذرة إذا ما قارناه مع غيره من المخلوقات, فهو منهزم أمام جبروت الله , خائرا أمام عظمته, منصاعا لعزته, لا حول ولا قوة له إلا بإذنه.
ولكن اصطفانا الله عز شانه بنعم عدة عن غيره من المخلوقات فرزقنا فضل التفكير والتدبير ووهبنا ميزة الخطأ والتكفير وأعطانا معنى الحياة وكيفية الشكر, فنحن مفضلين على الملائكة لأننا نُذنب ونتوب إلى الله فنحن في صراع دائم الأزل بين نزوات الشيطان وتهليلات الرحمن فننجرف برغباتنا إلى إبليس تارة وترجح عقولنا فنعود طالبين معفرة فاطر السموات والأرض تارة أخرى, فقد قال الرسول محمد عليه السلام:" لو لم تذنبوا, لذهب الله بكم ثم أتى بأقوام يذنبوا فيستغفروا ربهم فيغفر لهم" أو كما قال رسول الإنسانية ومعلم الجميع وقائد الأمة _ عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم_, ولسنا أيضا كالشياطين أعمالهم كلها شر ويصرفون كل أنواع العبادات لكل ما فيه أذى للراغبين في رضا الله وطاعته. لذلك وجب علينا التذلل لخالقنا والشكر لرازقنا وصرف السمع والطاعة لمن يستحقها.

لكن في هذا الزمن تجد من غرَّه بُهرج الحياة الخداع واستسلم لهواه وانصاع وشوّه الفطرة بلبسه قناع الشهوة, فلم يعد للإنسانية في وجهه معنى ولا للرحمة في قلبه أثر, فتجد هذا المخلوق الصغير قد تكبر على أوامر الله وتجد ذاك الضعيف قد تطاول على ذات الله وتجد البعض بعقلهم الضيق ومنطقهم المحدود قد تحدوا قوة الباري وتحايلوا على علم الله.

وهناك البعض من المسلمين من يستغل ما وهبه الله من نِعم في التكاتف مع إبليس ليكسب منافع دنيوية يضن أنها ستدوم له, فتجد من يسيء لذكائه باستغفال الأقل من ذكاء ومن يهدر ماله في الجور على الفقراء, ويسمي ذلك "فهلوة" أو "شطارة" ويلقي باللوم في ذلك على التجارب الدنيوية التي مر بها, ناسيا أن كل ما لديه هو من عند الله, متناسيا أن الدنيا زائلة وأن الله يمهل ولا يهمل وأننا كلنا لسنا إلا كراحل استظل تحت شجرة ثم مشى لم يأخذ معه شيء ولم يبقى منه شيء, فأوصيكم ونفسي بالامتثال لأوامر وعدم الانجراف وراء مطامع الحياة ومتطلباتها بل تذكر على الدوام سبب وجودك والغاية من قدراتك والمقصود بأفعالك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عوض القرني
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 162
تاريخ التسجيل : 28/07/2009
العمر : 32
الموقع : بين رمشك وعينك

مُساهمةموضوع: يب   الجمعة نوفمبر 20, 2009 6:02 pm

اشكرك على الموضوع


الله يكفينا شر ها الدنيا وما فيها


تقبل مروري


عوض القرني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://saal112@hotmail.com
 
المفلس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أميـر G بقلبهـا :: منتديات امير بقلبها العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: